تجريب


عن تحالف الإخوان وديكتاتورية عبد الناصر

كان الإخوان مؤيدين لكل الإجراءات القمعية والديكتاتورية لضباط يوليو، بدءًا بقانون تنظيم الأحزاب، حيث أعفى الضباط الإخوان منه، فاعتبروهم جمعية لا ينطبق عليها قرار حل الأحزاب. وتم الإفراج عن رجال الإخوان الذين قتلوا رئيس الوزراء النقراشي ورئيس المحكمة الخازندار، وهللت الصحف – الموالية للضباط مثل أخبار اليوم – للقتلة واعتبرتهم أبطالاً، وأُعيد فتح التحقيق بالمقابل في مقتل حسن البنا. وقد استجاب الإخوان فأيدوا إلغاء الدستور (وكانوا معادين للبرلمانية أصلاً)، وقبلوا تعيين ثلاثة من الإخوان في لجنة الدستور التي شكلها الضباط من خمسين سياسيًا لوضع مشروع دستور أُهمِل فيما بعد.

شريف يونس – نداء الشعب


Leave a Comment so far
Leave a comment



Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s



%d bloggers like this: